ريجين

: مشروع بحث علمي يهدف إلى

طرح و نشر النظرية النسائية القانونية ((الجندرية)) في بحوث القانون الفرنسي.

تبيان أن التفرقة بين الجنسين لا تتجلى فقط ضمن القانون، بل في بعض الأحيان يخلقها القانون نفسه.

نشأت النظرية النسائية القانونية  ضمن الإطار الفكري الانكليزي والأميركي  لكنها لم تنل أهمية في النقاشات القانونية الفرنسية.
لذلك فإن هذا المشروع يسعى إلى تحقيق هدفين:
التعريف بما حققته النظرية النسائية القانونية على الصعيدين الدولي و الأوربي،  وتوسيع مجال تطبيقاتها لتشمل القانون الفرنسي عبر تحليل مختلف فروعه من وجهة نظر ((جندرية)) بهدف ابراز الكيفية التي يكرس عبرها القانون -العدالة أو عدم العدالة- الجندرية.
التدخل بشكل أكبر في مجال التعليم و نشر هذه المنهجية القانونية من خلال الأبحاث و المنشورات و النشاطات لا بهدف تجديد طرائق تدريس القانون فحسب، بل لتفعيل دور الجمعيات في عملية البحث حول العلاقة بين القانون و ((الجندرية)).
من الناحية المنهجية ((زمنيا \ تطبيقيا))  سيقسم المشروع إلى  ثلاثة أقسام:

القسم الأول ((2011-2012 ))

التفرقة بين الجنسين في القانون .
يهدف هذا القسم إلى دراسة النتائج التي حققتها النظرية النسائية على صعيد الأنظمة القانونية 㶏㼏أجنبية، علاوة على تأثيرها على القانونين الدولي و الأوربي.

القسم الثاني ((2012-2013 ))

التفرقة بين الجنسين و القانون الفرنسي .
يسعى هذا القسم إلى القيام  بتحليل منهجي لمختلف فروع القانون الفرنسي من وجهة نظر ((جندرية)) و كذلك التركيز على الفرضية القائلة بأن التفرقة بين الجنسين ليست دائما متسامح بها أو مغضوض النظر عنها من قبل القانون، بل قد تكون مكرسة من قبل القانون نفسه .

القسم الثالث ((  2013-2014 ))

إعادة فهم القانون من خلال الرؤية ((الجندرية)) .
يهدف هذا القسم إلى إعادة صياغة بعض المفاهيم القانونية الأساسية في ظل التحديات و العوائق التي قد تظهر إثر تحليل القانون الفرنسي من وجهة نظر ((جندرية.